غَرَّدَ اللَّيلُ بألحانِ السُّرورِ...تَتَناغَى فيهِ أَسْجاعُ الحُبُورِ


وَاكتَسَى مِن حُسْنِكمْ وَجهـاً جَميـلاً...كصَباحِ العِيدِ فـي ثَغـرِ الزُّهُـورِ
وَغَـدا اللَّيـلُ بِكُـمْ شِعـراً زَكِيًّـا....قَافُـهُ كالمِسـكِ أوْ خَـدِّ العَبـيـرِ
يَنثُرُ الأفـراحَ فـي كـلِّ مكـانٍ....باسِماً يَختـالُ كالـوَردِ النَّضِيـرِ
فَتَداعـتْ فيـهِ أَنْـسـامُ وَفــاءٍ.....يَقتَفِيها الـوُدُّ فـي صَـفٍّ مُثيـرِ
مُثْـقَـلاتٌ بِأَفانِـيـنِ رَبـيــعٍ.....شِيْحُهُ قدْ ماسَ في عُمْـقِ العُطُـورِ
وَشَذا القَيْصُومِ يَلْهُـو فـي سَمَـاهُ.....ضاحِكاً، كالوَدْقِ مِن فَوقِ الحَرِيـرِ
بَيـنَ كفَّيـهِ شَآبـيـبُ سَـحَـابٍ......مَشْيُهـا فِيـهِ تَرانِـيـمُ بَشِـيـرِ
فَلْتَطُـلْ - يـا أيُّـهـا اللَّـيـلُ -فَإنَّا....... قدْ وَجَدناكَ نَمِيراً فـي نَمِيـرِ
وَلْتَكُـنْ - يـا أيُّهـا القَـلـبُ -سَعِيداً .....دامَ أنَّ السَّعْدَ في هذا الحُضُورِ

الاثنين، 1 نوفمبر، 2010

اشتقت اكثر واكثر،،،

اشتقت اكثر واكثر،،،



وتذكرت اياما احلى من السكر،،،


كان الحب فيها بعمق يتفجر،،،


اي شئ يدنو منه يتدمر،،،


ضاع الحلم والأمل تسربل،،،


سحبته طيور لسماء تتبدل،،،


بها القانون الشعري يتحلل ،،،


بها القلوب تداس وتُقتل،،


،الا ليت شعري كامرؤ القيس،،،


بكأس خمر بالفؤاد يُغرس ،،،


برمان وعسل بالماء يُغمس،،،


وفي بحار الادب يَغطس ويَغطس،،،


هل من باب عوده يُطرق،،،


ام ماعاد هناك قلب ُيغدِق،،،


ومات كل نبض بالكون يَتدفق،،،


تبا لكل قاسي متمرد مُتَزندق،،،:(